تركيا تناقش مع روسيا سبل ابعاد الميليشيات الكردية من منبج وكوباني

قال “مفلوت كافوس أوغلو” وزير الخارجية التركي يوم الأحد إن تركيا ستناقش مع روسيا خلال المحادثات في سوتشي الأسبوع المقبل، إبعاد الميليشيات الكردية من المدن السورية، وذلك بعد أن أوقفت تركيا الهجوم العسكري على شمال شرق سوريا بموافقة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس الماضي.

وأضاف وزير الخارجية التركي إن المحادثات العاجلة ستعقد الأسبوع المقبل بين الرئيس أردوغان وفلاديمير بوتين، مضيفًا: “سنناقش إبعاد وحدات حماية الشعب من حدودنا، وبالتحديد منبيج وكوباني، مع الروس “.

وتابع كافوسو اوغلو: “نعتقد أنه يمكننا التوصل إلى اتفاق معهم للعمل معاً في المستقبل، تمامًا كما كان لدينا من قبل”.

وكانت قد أوقفت تركيا هجومها وقفًا موقوتًا على شمال شرق سوريا بعد أن وافق على القرار الرئيس أردوغان، بعد محادثات جرت مع مايك بينس نائب الرئيس الأميركي، وذلك بهدف انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية من “المنطقة الآمنة”، التي تهدف تركيا لتأسيسها بالقرب من حدودها.

وجاء وقف الهجوم أيضًا لتخفيف الأزمة التي نجمت عن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب المفاجئ بسحب كل القوات الأميركية من الشمال السوري والبالغ، تلك الخطوة التي تم انتقادها في واشنطن، وأماكن أخرى، واعتبروها خيانة للأكراد الحلفاء الذين خاضوا معارك لعدة سنوات بجانب القوات الأكيركية ضد “تنظيم الدولة الاسلامية”.

ومن جانبه نشر الرئيس السوري بشار الأسد قواته في الأراضي التي كانت تحميها القوات الأميركية في السابق، حيث قال أردوغان وهو الذي دعم المتمردين الذين يهدفون للاطاحة ببشار الأسد، إن تركيا لا تعارض انتشار القوات السورية الحكومية بالقرب من الحدود التركية معها.

Comments are closed.