انسحاب القوات الاميركية من شمال شرق سوريا لفتح الطريق امام الهجمات التركية

بدأت الولايات المتحدة اليوم الإثنين بسحب قواتها من شمال شرق سوريا، مما يترك الطريق مفتوحة أمام الهجوم التركي على قوات يقودها الأكراد المتحالفين مع واشنطن، وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن هذه الخطوة جاءت في محاولة للإنسحاب من حروب “لا نهاية لها” حسب وصفه.

وأكد مسؤول أميركي إن القوات الأميركية إنسحبت من مواقع للمراقبة على الحدود، في رأس العين، وتل أبيض، وتم إبلاغ القوات السورية للدفاع الذاتي إن الولايات المتحدة لن تقوم بالدفاع عن القوات الديمقراطية السورية هناك من أي هجوم تركي عليها في مواقع أخرى من سوريا.

ووصف ترامب في تغريدات عديدة له إن الإستمرار بدعم القوات التي يقودها الأكراد لقتال الدولة الإسلامية، بالمكلف للغاية، وأضاف “لقد حان الوقت لنا للخروج من هذه الحروب السخيفة اللانهائية”.

وتابع ترامب أنه يتوجب على تركيا وروسيا وأوروبا والعراق والأكراد وإيران معرفة الوضع.

وقالت القوات الكردية المتحالفة مع واشنطن في شمال سوريا، أن هذه الخطوة تعتبر ” طعنة في الظهر “، وحذرت القوات الديمقراطية أن الخطوة لها تأثيرات سلبية كبيرة على الحرب ضد المسلحين هناك.

ومن جانبه قال المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة للأزمة السورية “بانوس مومتيس”: نأمل بالأفضل ولكن نستعد للأسوأ”، وأضاف أنه يجب تجنب المدنيين في أي عملية تركية في شمال شرق سوريا.

Comments are closed.