الرئيسية » اخبار عالمية » مصر تحاول اعادة قطع اثرية تم بيعها ومن ضمنها توت عنخ امون

مصر تحاول اعادة قطع اثرية تم بيعها ومن ضمنها توت عنخ امون

قالت مصادر مصرية أنه تم بيع تمثال “توت عنخ آمون” الأسبوع الماضي، وأنها ستقدم لمكتب محاماه في بريطانيا لرفع دعوى مدنية بهذا الشأن، حيث قال “خالد العنابي” وزير الآثار إنه يحاول إعادة القطع الأثرية.

وتم شراء تمثال الفرعون ب ستة ملايين دولار بدار “كريستيز” للمزادات في لندن رغم أن مصر حذرت أنه ربما في السبعينات تمت سرقته.

وقال رئيس الآثار المصرية السابق “زاهي حواس”، لوكالة الأنباء الفرنسية، يبدو أن التمثال النصفي قد تمت سرقته في السبعينات، من معبد الكرنك، وتابع أن ” أصحابها قدموا معلومات خاطئة”، وأنه لا يوجد أي أوراق رسمية تثبت ملكية التمثال.

ومن جانبها ردّت كريستيز أن بيع التمثال كان قانونيًا، وأن جميع الفحوصات إتخذت على منشأ التمثال.

وقالت “دار المزاد” أن تماثيل مشابهة لآمون بملامح الوجه لتوت عنخ آمون كانت قد تم نحتها في معبد “الكرنك”، بمدينة طيبة.

وأضافت إن ملامح الوجه مشابهة لصفات فرعون الصغير الذي كان يحكم بين عامي 1323-1333 قبل الميلاد.

وقالت كريستيز قبل بيع 32 قطعة أثرية مصرية أخرى، وذلك يوم الخميس، إن هناك تمثال نصفي ” تم نشره وعرضه جيدًا خلال الثلاثين عامًا الماضية”، وأنه الملكية الحديثة تم إثباتها.

إلّا أن السفارة المصرية في لندن، قد قدمت شكوى لوزارة الخارجية البريطانية، بأن بيع التمثال ” لا يتفق مع المعاهدات والإتفاقيات الدولية ذات الصلة”.

ومن جهتها، عبّرت اللجنة الوطنية المصرية لإعادة الآثار (NCAR) يوم الإثنين عن “إستيائها الشديد من الطريقة الغير مهنية، والتي تم بيع المصنوعات اليدوية المصرية دون توفير ما يثبت الملكية، وإثبات أنها خرجت من مصر بطريقة قانونية”، وعبرت اللجنة عن فشل الحكومة البريطانية لتقديم الدعم بهذا الشأن.

وتابعت اللجنة أنها ستطلب من “الإنتربول” إصدار قرار ” لتعقب البيع الغير شرعي للمصنوعات المصرية في جميع أنحاء العالم”.

وقال السيد “إيناني” لهيئة الإذاعة البريطانية “لقد تركونا دون أي خيار سوى الذهاب إلى المحكمة لاستعادة آثارنا المهربة”.

عن ayman zaki