غضب بعد أكبر عملية اعتقال لمهاجرين غير شرعيين واطلاق سراح 300 شخص بشكل مؤقت

قال مسؤولي الهجرة الأميركيين: إنهم قاموا بالإفراج المؤقت عن حوالي 300 شخصا لأسباب إنسانية، تم اعتقالهم خلال مداهمة واسعة النطاق في ” ميسيسيبي يوم الاربعاء الماضي، والتي أدانتها جمعيات حقوق الانسان، والديمقراطيين، ووصفوها بالقاسية، بعد ظهور صورًا لأطفال وهو يبكون بعد أن تم فصلهم عن والديهم.

 

حيث تم إلقاء القبض على ما يقارب 700 شخص، بحجة أنهم لا يمتلكون المستندات التي تمكنهم من دخول الولايات المتحدة، حيث كانوا يعملون في سبعة مصانع للمواد الزراعية.

 

وأشارت دائرة الهجرة والجمارك، إن ” حوالي 680 من الاجانب القابلين للازالة”، قد احتجزوا خلال العملية، وتم وصول المحققين للحافلات لاعتقال العمال واستجوابهم.

 

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن حملة تقمع الهجرة، وقال ” سيتم إزالة ملايين الأجانب الغير شرعيين، والذين جاءوا للولايات المتحدة”.

 

وقال المتحدث باسم دائرة الهجرة والجمارك “بريان كوكس”: إنه تم إطلاق سراح 300 شخص بشكل مؤقت، مع إشعارهم بالمثول أمام القضاة في الهجرة.

 

وتابع كوكس: تم وضعهم أمام محكمة الهجرة الفيدرالية، وفي وقت لاحق سوف يكونوا في المحكمة”، وأنه سيتم نقل من لم يتم إطلاق سراحهم إلى مركز الإحتجاز التابع لدائرة الهجرة، وسيقيموان هناك.

Comments are closed.