نقيب عام الفلاحين يحذر من دخول الدودة الفتاكة الاراضي المصرية

أفاد نقيب عام الفلاحين “حسين عبد الرحمن أبو صدام” أن دودة الحشد الخريفية ستضع المستقبل الزراعي في مصر على المحك اذا دخلت هذه الدودة للأراضي المصرية واصفاً هذه الدودة بالفتاكة.

 

 

 

وأضاف أبو صدام أن 80 من أصناف المحاصيل الزراعية سيتم القضاء عليها عند دخول هذه الدودة للاراضي المصرية، ومن
أبرز هذه المحاصيل القصب، الأرز، الذرة الشامية، الخضروات والفواكه، والقطن،

 
وأضاف أنه يصعب القضاء على هذه الدودة وهي في طور اليرقة، لأنها تتعمق بالحفر داخل الأعواد المصابة وهي يرقة، وبذلك تقل نسبة نجاح الرش الهوائي لها، وأن دورة حياة هذه الدودة قليلة لا تتعدى الشهر ونصف، وأهم ما يميز هذه الدودة أنها تطير أكثر من 100 كيلو في الليلة الواحدة، وأنه لا يوجد لهذه الدودة أعداء طبيعية بسبب حداثتها في القارة الافريقية، لذلك يصعب مكافحة هذه الدودة والقضاء عليها.
وأضاف أبو صدام أن دودة الحشد الخريفي اذا دخلت مصر فإنها تهدد مستقبل مصر الزراعي، وان خطرها يهدد بالمجاعات في القارة الافريقية، وأنها اذا ما انتقلت الى اسيا وأوروبا فستسبب المجاعات أيضاً.

 

 
وطالب أبو صدام بعدم التهوين من هذه المشكلة، وأن تاريخ معالجة المشاكل والازمات بوزارة الزراعة لايطمئن الفلاحين، وطالب ببذل الجهد الكبير لمكافحة هذه الكارثة التي قد تدمر المحاصيل الزراعية بمصر.

 
وقال نقيب عام الفلاحين: ان وزارة الزراعة وحدها لا يمكنها محاربة هذه الآفة لوحدها، وأن على الدولة كلها حكومة وشعبا مكافحة هذا الخطر المدمر بكل الوسائل، ويجب توعية المزارعين المستمرة بالمكافحة عن طريق جمع الأعواد المصابة والتخلص منها بصورة آمنة، والتخلص من اليرقات أيضاً،وجلب الأعداء الطبيعية لهذه الدودة مثل مسببات أمراض النمل، وابرة العجوز،والمفترسات، والمتطفلات، وتوفير المبيدات اللازمة، والمكافحة الميكانيكية، وجلب الخبرات من الأمريكيتين لمكافحتها.

Comments are closed.