الرئيسية » اخبار عربية » الأميرة هيا وزوجها الشيخ محمد بن آل مكتوم يبدآان معركة النزاع القضائي في محكمة لندن

الأميرة هيا وزوجها الشيخ محمد بن آل مكتوم يبدآان معركة النزاع القضائي في محكمة لندن

يبدأ أحد القادة البارزين في الشرق الأوسط، وهو حاكم دبي وزوجته، المعركة القضائية في لندن، وذلك حول رعاية أطفالهم، الذين فرّت معهم.

 

وتعتبر زوجة الشيخ “محمد بن آل مكتوم”، وهي الأميرة “هيا” بنت الحسين، هي العضو الثالث في المحكمة، والتي تهرب من دولة الإمارات العربية، وقالت مصادر أنها كانت قد إختبئت في لندن خوفًا على حياتها.

 

وكانت الأميرة هيا قد ولدت في الأردن، وتعلمت في مدارس بريطانيا الخاصة، وهي شقيقة الحاكم الأردني الحالي، الملك عبد الله الثاني.

 

وتزوجت الأميره من الشيخ محمد بن آل مكتوم والبالغ من العمر 70 عامًاعام 2004، حيث أصبحت زوجته السادسة، والشيخ محمد هو ملياردير يمتلك إسطبلات جودلفين لسباق الخيول، ولديه 23 طفلًا من جميع زوجاته.

 

وفي البداية فقد هربت الأميرة هيا إلى ألمانيا، حيث حاولت طلب اللجوء، ولكن تبين هذا الشهر أنها كانت تختبئ في لندن، داخل منزل في حدائق قصر “كنسينغتون”.

 

ويعتقد الكثيرين أن الأميرة هيا ترغب في الإقامة في بريطانيا، ويعتقد أيضًا أنه إذا قام زوجها بالمطالبة بعودتها إلى دبي، فسوف يتسبب في توتر دبلوماسي لبريطانيا، والتي تربطها علاقات وثيقة بدولة الإمارات العربية المتحدة،

 

ويذكر أنه وبعد هروب الأميرة هيا فقد كتب زوجها الشيخ محمد قصيدة وهو غاضبًا، حيث إتهم فيها إمرأة لم يسمها في قصيدته بالخيانة، ونشرها على إنستغرام على صفحته الخاصة.

 

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قالت مصادر مقربة من الأميرة هيا، إن الأميرة إكتشفت حقائق مثيرة للقلق حول عودة الشيخة لطيفة إلى دبي العام الماضي، حيث الشيخة لطيفة هي واحدة من بنات الشيخ محمد، والتي هربت من الإمارات عن طريق البحر، بمساعدة شخص فرنسي، ثم عادت إلى دبي بعد أن إعترض طريقها رجال مسلحين قبالة سواحل الهند.

 

ورغم أن الأميرة هيا دافعت عن سمعة دبي بشأن الشيخة لطيفة، إلا أنه وفي وقت لاحق قالت مصادر أن الأميرة قد حصلت على معلومات جديدة متعلقة بالحادثة، وعلى إثرها تعرضت لضغوطات كبيرة من عائلة زوجها.

 

ويذكر ان الشيخة “شمسة” آل مكتوم وهي إحدى بنات الشيخ محمد قد هربت لفترة ليست قليلة من منزل العائلة، وهي في سن التاسعة عشرة من عمرها، حيث هربت عن طريق قيادتها “لاند روفر” إلى حافة التركة، وتخلت بعدها عن سيارتها ومشت سيرًا على الأقدام نحو السياج، وتذكر التقارير أنه تم العثور عليها بعد عام في كامبريدج، وعادت إلى دبي بعدها.

عن ayman zaki