الرئيسية » اخبار عربية » إسقاط العباية في السعودية – ضجة كبيرة على مواقع التواصل مابين مطالبة ورافضة

إسقاط العباية في السعودية – ضجة كبيرة على مواقع التواصل مابين مطالبة ورافضة

في ظل الإنفتاح الكبير الذي تشهده السعودية في الآونة الأخيرة، وبعد إنشاء هيئة عامة للترفيه، والتي بدورها تقوم على تنمية وتنظيم قطاع الترفيه في المملكة العربية السعودية، وتوفير الفرص والخيارات الترفيهية لمختلف شرائح وفئات المجتمع في جميع المناطق الشسعودية.

فقد تصدر إسقاط العباية السعودية خلال الأيام الأخيرة، القائمة الأكثر متابعة ومشاهدة على مختلف مواقع التواصل الإجتماعي، بآلاف التعليقات والتفاعلات، مابين مؤيد لإسقاط العباية، وما بين رافض للوسم، بإعتباره خيانة.

 

وقد طالبت الكثير من النساء والفتيات السعوديات عبر مواقع التواصل بإسقاط العباية،وإعطائهن فرصة لتجربة الإنفتاح على العالم بإعتبار العباية أمر مرفوض، وبإعتبارها طمس للحريات الشخصية، وتعتبر من القيود الإجتماعية المفروضة فرض ليس إختيارًا.

 

 

حيث كتبت إحدى المغردات ” أنا مع إسقاط العباية، وحظر النقاب لأنه طمس وإلغاء لهويتنا، كمان العباية شخصيًا شيئ إنفرض علي مو جالسة ألبسها بقناعتي للأمانه”، وتابعت في تغريدتها ” إحنا بشر وعندنا رأي آخر ومجهولين في الدولة يفرضون علينا هالرداء الأسود”، حيث سألت المسؤولين بإشارة منها عن العباية السعودية ” إلى متى؟”.

وقالت أخرى تدعى بدور ” أنا مع تحرير المرأة من القيود الوضعية التي صنعها المتشددون في القرون الأولى ولكن بالتأكيد لست مع تحررها الأخلاقي”.

 

وتعالت أصوات أخرى رافضة لإسقاط العباية، وقد وصفت المسؤولين والمطالبين بإسقاط العباية بأنهم فئة “مدفوعة من الخارج وفئة جاهلة ولا قيمة لها ولا تمثل إلا نفسها”.

 

تعيين الصورة البارزة للمقالة
ومن جانبها قالت “نورة الدوسري”: ” سقوطكم في بير ماله قاع ياللي ماتستحون والله إنه صادق الشيخ الداوود يوم قال الغرب ماوقف خلف موضوع قيادتنا للسيارة سنين إلا لأنها بوابة التغريب وبيجي بعدها ضغط وتنازلات من إسقاط ولاية والحين إسقاط عباية وبكرا إسقاط الدين وين غيرتاكم يارجاجيل”.

عن ayman zaki